باب في الفقر وخفة الحال وفضل ذلك