تفسير

رقم الحديث : 156

عَنْ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ الْمُغِيرَةِ ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ هِلالٍ ، قَالَ : كَانَ أَبُو رِفَاعَةَ " إِذَا صَلَّى وَفَرَغَ مِنْ صَلاتِهِ وَدَعَا ، كَانَ فِي آخِرِ مَا يَدْعُو بِهِ : اللَّهُمَّ أَحْيِنِي مَا كَانَتِ الْحَيَاةُ خَيْرًا لِي ، وَإِذَا كَانَتْ خَيْرًا لِي فَتَوَفَّنِي وَفَاةً طَاهِرَةً طَيِّبَةً يَغْبِطُنِي بِهَا مَنْ سَمِعَ بِهَا مِنْ إِخْوَانِي الْمُسْلِمِينَ مِنْ عِفَّتِهَا وَطَهَارَتِهَا وَطِيبِهَا ، وَاجْعَلْهُ قَتْلا فِي سَبِيلِكَ ، وَاجْدَعْنِي عَنْ نَفْسِي " ، قَالَ : فَخَرَجَ فِي جَيْشٍ عَلَيْهِمْ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنِ سَمُرَةَ ، فَخَرَجَتْ مِنْ ذَلِكَ الْجَيْشِ سَرِيَّةٌ عَامَّتُهُمْ مِنْ بَنِي حَنِيفَةَ ، فَقَالَ : " أَنِّي مُنْطَلِقٌ مَعَ هَذِهِ السَّرِيَّةِ " ، قَالَ أَبُو قَتَادَةَ : لَيْسَ هَهُنَا أَحَدٌ مِنْ بَنِي . . . ، لَيْسَ فِي رَحْلِكَ أَحَدٌ ، قَالَ : أَنَّ هَذَا الشَّيْءَ قَدْ عُزِمَ لِي عَلَيْهِ ، إِنِّي لَمُنْطَلِقٌ ، فَانْطَلَقَ مَعَهُمْ ، فَأَطَافَتِ السَّرِيَّةُ بِقَلْعَةٍ فِيهَا الْعَدُوُّ لَيْلا ، وَبَاتَ يُصَلِّي حَتَّى إِذَا كَانَ مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ ، تَوَسَّدَ تُرْسَهُ فَنَامَ ، فَأَصْبَحَ أَصْحَابُهُ يَنْظُرُونَ مِنْ أَيْنَ يَأْتُونَ مُقَابَلَتَهَا ، مِنْ أَيْنَ يَأْتُونَهَا ، وَنَسُوهُ نَائِمًا حَيْثُ كَانَ ، فَبَصُرَ بِهِ الْعَدُوُّ ، وَأَنْزَلُوا عَلَيْهِ ثَلاثَةَ أَعْلاجٍ مِنْهُمْ ، فَأَتَوْهُ ، فَأَخَذُوا سَيْفَهُ ، فَقَالَ أَصْحَابُهُ : أَبُو رِفَاعَةَ نَسِينَاهُ حَيْثُ كَانَ ، فَرَجَعُوا إِلَيْهِ ، فَوَجَدُوا الأَعْلاجَ يُرِيدُونَ أَنْ يَسْلُبُوهُ ، فَأَزَاحُوهُمْ عَنْهُ وَاجْتَرُّوهُ ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنِ سَمُرَةَ : مَا شَعَرَ أَخُو بَنِي عَدِيٍّ بِالشَّهَادَةِ حَتَّى أَتَتْهُ .

الرواه :

الأسم الرتبة
أَبُو رِفَاعَةَ

صحابي

حُمَيْدِ بْنِ هِلالٍ

ثقة

سُلَيْمَانَ بْنِ الْمُغِيرَةِ

ثقة ثقة