باب في الكبر


تفسير

رقم الحديث : 52

حَدَّثَنِي حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادِ بْنِ مُوسَى ، حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْخُزَاعِيُّ ، حَدَّثَنِي رَجُلٌ مِنْ بَنِي سُلَيْمٍ قَالَ : قَالَ مُعَاوِيَةُ لِرَجُلٍ مِنْ بَنِي سُلَيْمٍ يُقَالُ لَهُ عَمْرُو بْنُ مَسْعَدَةَ وَدَخَلَ عَلَيْهِ وَكَانَ أَخًا لأَبِي سُفْيَانَ وَصَدِيقًا ، فَعَرَفَهُ مُعَاوِيَةُ فَقَالَ : " كَيْفَ أَنْتَ ؟ وَكَيْفَ حَالُكَ ؟ قَالَ : مَا تَسْأَلُ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ عَمَّنْ ذَبُلَتْ بَشْرَتُهُ ، وَقُطِعَتْ ثَمَرَتُهُ ، فَابْيَضَّ الشَّعْرُ ، وَانْحَنَى الظَّهْرُ ، فَكَثُرَ مِنِّي مَا كُنْتُ أُحِبُّ أَنْ يَقِلَّ ، وَضَعُفَ مِنِّي مَا كُنْتُ أُحِبُّ أَنْ يَزِلَّ فَأَجْحَدُ النِّسَاءَ وَكُنَّ الشِّفَاءَ ، وَكَرِهْتُ الْمَطْعَمَ وَكَانَ الْمَنْعَمَ ، فَقَصُرَ خَطْوِي ، وَكَثُرَ سَهْوِي وَسَحُلَتْ مَرِيرَتِي بِالنَّقْضِ ، وَثَقُلْتُ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ ، وَقَرُبَ بَعْضِي مِنْ بَعْضٍ ، فَنَحِفَ وَضَعُفَ وَكَلَّ وَذَبُلَ ، فَقَلَّ انْحِيَاشُهُ ، وَكَثُرَ ارْتِعَاشُهُ وَقَلَى مَعَاشَهُ ، فَنَوْمُهُ سُبَاتٌ ، وَفَهْمُهُ تَارَاتٌ ، وَلَيْلُهُ هَفَاتٌ كَقَوْلِ عَمِّكَ : أَصْبَحْتُ شَيْخًا كَبِيرًا هَامَةً لِغَدٍ تَرْقُو لَدَى خَدَنِي أَوْ لا فَبَعْدَ غَدِ فَبَكَى مُعَاوِيَةُ وَأَمَرَ لَهُ بِمَالٍ وَكِسَاءٍ وَعُرُوضٍ , وَحَمَلَهُ إِلَى الطَّائِفِ . . . وَقَارًا فَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ مِنْهَا شَيْبًا ، فَكَانَ أَوَّلَ مَنْ شَابَ " .

الرواه :

الأسم الرتبة
مُعَاوِيَةُ

صحابي

رَجُلٌ

صحابي