سورة الفرقان


تفسير

رقم الحديث : 1125

أَخْبَرَنَا أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ ، قَالَ : نا إِبْرَاهِيمُ ، قَالَ : نا آدَمُ ، قَالَ : ثنا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ زَيْدِ بْنِ جُدْعَانَ ، عَنْ يُوسُفَ بْنِ مِهْرَانَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، فِي قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ : " وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاءُ بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلائِكَةُ تَنْزِيلا سورة الفرقان آية 25 ، قَالَ : يَنْزِلُ أَهْلُ السَّمَاءِ الدُّنْيَا ، وَهُمْ أَكْثَرُ مِمَّنْ فِي الأَرْضِ مِنَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ ، فَيَقُولُ لَهُمْ أَهْلُ الأَرْضِ : أَفِيكُمْ رَبُّنَا عَزَّ وَجَلَّ ؟ فَيَقُولُونَ : لا ، وَسَيَأْتِي ، ثُمَّ تَشَقَّقُ السَّمَاءُ الثَّانِيَةُ فَيَنْزِلُ أَهْلُهَا ، وَهُمْ أَكْثَرُ مِنْ أَهْلِ السَّمَاءِ الدُّنْيَا ، وَمِنْ أَهْلِ الأَرْضِ جِنِّهِمْ وَإِنْسِهِمْ ، فَيَقُولُونَ : أَفِيكُمْ رَبُّنَا ؟ فَيَقُولُونَ : لا ، وَسَيَأْتِي ، ثُمَّ تَشَقَّقُ السَّمَوَاتُ كَذَلِكَ ، كُلُّ سَمَاءٍ أَكْثَرُ مِمَّنْ تَحْتِهِمْ مِنْ مَلائِكَةِ السَّمَوَاتِ ، وَمَنْ أَهْلِ الأَرْضِ ، ثُمَّ تَشَقَّقُ السَّمَاءُ السَّابِعَةُ ، وَيُنَزِّلُ أَهْلُهَا ، وَهُمْ أَكْثَرُ مِنْ أَهْلِ السَّمَوَاتِ السِّتِّ ، وَمَنْ أَهْلِ الأَرْضِ جِنِّهِمْ وَإِنْسِهِمْ ، فَيَقُولُونَ : أَفِيكُمْ رَبُّنَا عَزَّ وَجَلَّ ؟ فَيَقُولُونَ : لا ، وَسَيَأْتِي ، ثُمَّ يَنْزِلُ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ فِي الْكُرُوبِيِّينَ ، وَهُمْ أَكْثَرُ مِنْ أَهْلِ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ ، وَمِنْ أَهْلِ الأَرْضِ فِي حَمَلَةِ الْعَرْشِ ، لَهُمْ كُعُوبٌ كَكُعُوبِ الْقَنَا مَا بَيْنَ أَخْمَصِ أَحَدِهِمْ إِلَى كَعْبِهِ مَسِيرَةَ خَمْسِ مِائَةِ عَامٍ ، وَمِنْ كَعْبِهِ إِلَى رُكْبَتَيْهِ مَسِيرَةَ خَمْسِ مِائَةِ عَامٍ ، وَمِنْ رُكْبَتَيْهِ إِلَى حُجْزَتِهِ مَسِيرَةَ خَمْسِ مِائَةِ عَامٍ ، وَمِنْ حُجْزَتِهِ إِلَى تَرْقُوَتِهِ مَسِيرَةَ خَمْسِ مِائَةِ عَامٍ ، وَمِنْ تَرْقُوَتِهِ إِلَى مَوْضِعِ الْقُرْطِ مَسِيرَةَ خَمْسِ مِائَةِ عَامٍ " .

الرواه :

الأسم الرتبة
ابْنِ عَبَّاسٍ

صحابي

يُوسُفَ بْنِ مِهْرَانَ

صدوق حسن الحديث

عَلِيِّ بْنِ زَيْدِ بْنِ جُدْعَانَ

ضعيف الحديث

حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ

تغير حفظه قليلا بآخره, ثقة عابد

آدَمُ

ثقة

إِبْرَاهِيمُ

ثقة حافظ مأمون

عَبْدُ الرَّحْمَنِ

متهم بالكذب