فاراهما الله مناسكهما الموقف بعرفات والافاضة منها والموقف بجمع والافاضة منها ورمي الج...


تفسير

رقم الحديث : 29

وَسُئِلَ عَنْ قَوْلِهِ تَعَالَى : وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ سورة البقرة آية 128 ، " فَأَرَاهُمَا اللَّهُ مَنَاسِكَهُمَا : الْمَوْقِفَ بِعَرَفَاتٍ ، وَالإِفَاضَةَ مِنْهَا ، وَالْمَوْقِفَ بِجَمْعٍ ، وَالإِفَاضَةَ مِنْهَا ، وَرَمْيَ الْجِمَارِ ، وَالطَّوَافَ بِالْبَيْتِ ، وَالسَّعْيَ بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ " ، هَذَا عَنْ عَبْدِ الأَعْلَى ، عَنْ سَعِيدٍ ، عَنْ قَتَادَةَ ، سُئِلَ عَنْ قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ : إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ سورة البقرة آية 158 ، عَنْ قَتَادَةَ ، قَالَ : كَانَ حَيٌّ مِنَ الْعَرَبِ إِذَا قَدِمُوا حُجَّاجًا ، أَوْ عُمَّارًا لَمْ يَسْعَوْا بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ .

الرواه :

الأسم الرتبة